• Loading...

الليلة الثقافية الثالثة لدول أمريكا اللاتينية

أحمد إبراهيم
احتضن بيت سفير الارجنتين الليلة الثقافية الثالثة لدول أمريكا اللاتينية حيث انه للسنة الثالثة على التوالي  تقيم دول أمريكا اللاتينية احتفالا بالثقافة والفن لدولها بهدف جعل الأصدقاء السعوديين اقرب الى بعض جوانب الفن والموسيقى والرقص والاطعمة في بلدان امريا اللاتينية  هذا ويود كل من سفراء " الارجنتين  والبرازيل وكوبا  والمكسيك وبيرو وفنزويلا تجديد علاقات الصداقة مع الشعب السعودي كما يريدون تمتين التفاهم والتعاون المتبادلين  في مجال الثقافة  ولهذه الأسباب نحتفل اليوم  بالليلة الثقافية الثالثة التي نامل ان تتحول في المستقبل الى  " أسبوع ثقافي " .  
وقالت حرم سفير الأرجنتين سابين فراداي سردا :  تمتاز الأرجنتين بأنواع كثيرة من الأكلات الشعبية ولحوم البقر الأرجنتينية مثل أسادو، وهو الطبق التقليدي. إلى جانب العديد من المعكرونة، السجق والحلوى أطباق مشتركة إلى أوروبا القارية، الأرجنتينيين تتمتع مجموعة واسعة من الإبداعات الأصلية وكريولو، بما في ذلك امباناداس (المعجنات صغيرة محشوة)، locro (خليط من الذرة والفاصوليا واللحوم، لحم الخنزير المقدد، والبصل، والقرع)، humita وزميله.
والبلاد لديها أعلى معدل استهلاك من اللحوم الحمراء في العالم، أعدت تقليديا أسادو، الشواء الأرجنتيني. يتم ذلك مع أنواع مختلفة من اللحوم، وغالبا بما كوريزو والخبز الحلو، نقانق سجق، والسجق الدم.
وتشمل الحلويات المشتركة facturas (على غرار فيينا المعجنات) ودولسي دي ليتشه (نوع من الحليب مربى الكراميل المستخدمة لملء الكعك والفطائر)، alfajores (الكوكيز الغريبة تقع جنبا إلى جنب مع الشوكولاته، دولسي دي ليتشه أو عجينة الفاكهة).
وأضافت : أما الموسيقى فهناك المغني كارلوس غاردل لأغاني التانغو والتانغو، هو النوع الموسيقي Rioplatense مع التأثيرات الأوروبية والأفريقية وهو واحد من الرموز الثقافية الدولية في الأرجنتين. العصر الذهبي للالتانغو (1930 إلى منتصف 1950) معكوسة أن موسيقى الجاز والبديل في الولايات المتحدة، ويضم الفرق الموسيقية الكبيرة مثل تلك التي أوسفالدو بوغليس، أنيبال Troilo، Canaro فرانسيسكو، خوليو دي كارو وخوان دي Arienzo. بعد عام 1955، شاع الموهوب أستور PIAZZOLLA نويفو التانغو، وهو اتجاه أكثر دهاء وأكثر الفكرية لهذا النوع. التانغو يتمتع بشعبية في جميع أنحاء العالم في الوقت الحاضر مع جماعات مثل مشروع جوتان، Bajofondo وTanghetto.وفي الأرجنتين تطورت الموسيقى الكلاسيكية والرقص مشاهد قوية التي أدت إلى الفنانين المشهورين مثل البرتو Ginastera، ملحن؛ البرتو Lysy، عازف الكمان؛ مارثا آرغيرتش وإدواردو دلغادو، عازفي البيانو؛ دانيال بارنبويم، عازف البيانو ومدير الأوركسترا السمفونية؛ وراقصي الباليه خورخي DONN، خوسيه Neglia، نورما Fontenla، ماكسيميليانو غيرا، بالوما هيريرا، ماريانيلا نونيز، ايناكي Urlezaga وخوليو بوكا.
وبرز أسلوب وطني الشعبية الأرجنتينية في 1930 من عشرات الأنواع الموسيقية الإقليمية، وتوجه إلى التأثير على مجمل الموسيقى الأميركية اللاتينية. بعض المترجمين لها، مثل أتاهوالبا يوبانكي ومرسيدس سوسا، حققت شهرة في جميع أنحاء العالم.وتضمنت أغنية رومانسية النوع من المغنين شهرة عالمية مثل ساندرو دي أميريكا.
ووضعت صخرة الأرجنتيني كنمط الموسيقية المتميزة في منتصف 1960، عندما أصبحت بوينس آيرس وروساريو مهد الموسيقيين الطموحين. وتلت العصابات المؤسسين مثل لوس انجليس، Almendra ومنال التي كتبها سيرو جيران وهو انجليس أبولوس دي لا ندى، الصودا ستيريو وباتريسيو ري ذ سوس Redonditos دي ريكوتا، مع الفنانين البارزين بما في ذلك Litto Nebbia، لويس ألبرتو سبينيتا، شارلي غارسيا، فيتو باييز وليون Gieco.
عازف الساكسفون لياندرو "غاتو" باربييري والملحن وكبيرة موصل الفرقة الو Schifrin هي من بين الأكثر نجاحا دوليا موسيقيي الجاز الأرجنتيني.
أما بالنسبة للسينما قالت حرم سفير الأرجنتين سابين فراداي سردا: تياترو كولون، واحدة من أفضل خمسة أماكن الحفل في العالم.بوينس آيرس هي واحدة من عواصم المسرح الكبرى في العالم, مع مشهد من العيار الدولي تتمحور حول كورينتس الجادة، "الشارع التي لا تنام"، التي يشار إليها أحيانا باعتبارها برودواي الفكرية في بوينس آيرس. تياترو كولون معلما العالمية للأوبرا والعروض الكلاسيكية؛ وتعتبر الصوتيات في أوساط العالم في أعلى خمسة تشمل أماكن المسرحية الهامة الأخرى تياترو العام سان مارتن، سرفانتس، سواء في مدينة بوينس أيرس؛ الأرجنتيني في لابلاتا، ش سيركولو في روزاريو، الاستقلال في مندوزا، ويبرتادور في قرطبة. غريسيلدا جامبارو، COPI، روبرتو كوسا، ماركو Denevi، كارلوس Gorostiza، وألبرتو Vaccarezza عدد قليل من الكتاب المسرحيين الأرجنتيني الأبرز.
وتطوير السينما الأرجنتينية في عام 1896؛ من 1930 بوقت مبكر فإنه قد أصبح بالفعل منتج الفيلم الرائدة في أميركا اللاتينية، وهو المكان الذي أبقى حتى أوائل 1950. قدمت أول أفلام الرسوم المتحركة في العالم والذي صدر في الأرجنتين، من خلال رسام الكاريكاتير كويرينو كريستياني، في عام 1917 و1918.
وحققت الأفلام الأرجنتينية الاعتراف في جميع أنحاء العالم: فازت البلاد أربعة عشر جوائز غويا لأفضل فيلم بلغة اجنبية الإسبانية الرفاه حتى الآن الأكثر ومنح هو أيضا البلد الوحيد في أمريكا اللاتينية الذي فاز بجائزة أوسكار لأفضل فيلم بلغة أجنبية، مع الرسمي قصة (1985) وسر في عيونهم (2009). بالإضافة إلى ذلك، تم تكريم الملحنين الأرجنتيني لويس إنريكي Bacalov وغوستافو Santaolalla مع جائزة الأوسكار لأفضل الإيماءات تصويرية. تم المشهود العديد من الأفلام الأخرى عن طريق الأرجنتيني النقد الدولي: كاميلا (1984)، رجل يواجه جنوب شرق (1986)، مكان في العالم (1992)، بيتزا، البيرة، والسجائر (1997)، تسعة كوينز (2000)، A الدب الأحمر (2002)، يوميات دراجة نارية (2004) والنسمة (2005) يجري بعض منها. كما من عام 2013 ويجري حاليا إنشاء نحو 100 بالطول الصور المتحركة سنويا

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك