• Loading...

مع الدعوة للترشيد في كافة مناحي الحياة.. (التلوث البيئي و آثاره على المجتمع) ندوة توعوية بغرفة أبها

أحمد إبراهيم
أكد البرفسور إبراهيم حسن – كلية العلوم بجامعة الملك عبد العزيز بجدة- على أن التلوث البيئي له اخطاره علي المجتمع ، موضحاً أننا  لم نرث البيئة من أبائنا،  بل أستدناها من أبنائنا ، شارحاً ماهية التنمية المستدامة التي هي عملية تطوير الأرض والمدن والمجتمعات وكذلك الأعمال التجارية بشرط ان تلبي احتياجات الحاضر بدون المساس بقدرة الأجيال القادمة على تلبية حاجاتها،  وأهدافها العالمية والمحلية  وكيفية يواجه العالم خطورة التدهور البيئي الذي يجب التغلب عليه مع عدم التخلي عن حاجات التنمية الاقتصادية وكذلك المساواة والعدل الاجتماعي، مشيراً إلى أن التنمية المستدامة تقوم على ركائز ثلاث: الكفاءة الاقتصادية، الكفاءة الاجتماعية والكفاءة البيئية.
 جاء ذلك خلال الندوة التوعوية بعنوان  (التلوث البيئي و آثاره على المجتمع) التي نظمتها  الغرفة التجارية الصناعية بأبها  بمقر الغرفة يوم الثلاثاء 28/11/2017 م .
من جانبه يشير  أمين عام الغرفة عبد الله بن سعد الزهراني إلى أن المملكة   شهدت تطويرا حضاريا كبيرا شمل النواحي العمرانية والصناعية والتجارية وقد صاحب هذا التطور السريع، خصوصا في السنوات الأخيرة، بعض المشاكل البيئية ، مما أدى ذلك إلى تعرض عناصر البيئة الرئيسية، كالماء والهواء والتربة الطبيعية بشكل عام، لمشاكل التلوث المختلفة إن ازدياد الكثافة السكانية في المناطق الحضرية بالمملكة وتضاعف أعداد المركبات عدة مرات ، ومما لا شك فيه انه ترك تأثيرا في تلوث الهواء، حيث  إن تلوث البيئة يترك خلفه المواد البيولوجية والكيميائية والفيزيائية التي تدخل في البيئة والناتجة عن النشاط الإنساني.
اختتم الزهراني تصريحه قائلاً : الإنسان يستنزف الموارد الطبيعية بطريقة جائرة ، حيث أن الاستهلاك المتنامي والمتصاعد للموارد الطبيعية يؤدى للخلل في النظم البيئية وظهور الأمراض،  ولا شك أن الغرفة  تبذل جهودا كبيرة  في مجال حماية البيئة بمنطقة عسير  ، حيث أنها تبذل جهوداً حثيثة لحماية البيئة المحلية من  التلوث البيئي  ، الذي له  تأثيرات ضارة على الصحة العامة، كما يتم التوصل مع الجهات المختصة لإيجاد  أساليب ووسائل  للتخلص من النفايات بصورة علمية وعملية .

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك