• Loading...

وزير العمل والتنمية الاجتماعية في مملكة البحرين الشقيق الاستاذ جميل حميدان يكرم الفنان ذات الصوت الذهبي إبراهيم حبيب

أحمد إبراهيم الخولي
تحت رعاية وزير العمل و التنمية الاجتماعية جميل حميدان، أقامت جمعية "متواجدين" و بالتعاون مع دار يوكو لرعاية الوالدين فعالية "كبارنا تاج راسنا" لكبار السن ،الثلاثاء، وذلك بمشاركة ما يقارب ١٩٠ مسنا ومسنة وبحضور عدد من الفنانين والرياضيين من داخل البحرين وخارجها .
وفي كلمة له خلال الحفل أشاد وزير العمل والتنمية الاجتماعية بجهود جمعية "متواجدين" الرامية إلى تعزيز اللحمة الوطنية والتسامح وزرع معاني الخير والعطاء، معرباً عن شكره لجميع القائمين والمشاركين في تنظيم هذه الاحتفالية التي تقام تحت شعار كبارنا تاج راسنا، مضيفا بأن الاحتفاء بكبار السن يعكس صدق المشاعر الإنسانية النبيلة التي تغمر نفوس جميع البحرينيين، وذلك من خلال الاحتفاء وتقدير بهذه الشريحة من المجتمع، فضلاً عن تكريم شخصيات وطنية بارزة في مختلف المجالات الرياضية والفنية والاجتماعية، تقديراً وعرفاناً لما قدموه من أجل وطننا الغالي.
وأشار حميدان إلى أن توظيف الفن ليقدم رسائل اجتماعية نبيلة، هو دليل على رقي فكر الفنان البحريني، لافتاً أن هذا التفاعل الراقي من فئات المجتمع، وخصوصاً الفنانين والكتاب والمفكرين والاجتماعيين، يساهم بشكل فاعل في دعم وانجاح خطط وبرامج وزارة العمل والتنمية الاجتماعية الرامية إلى الارتقاء بجودة حياة كبار السن، والفئات الأقل ضعفاً، وتقديم كافة الخدمات المجتمعية والتنموية لهم، مشيراً إلى أن جودة صحة المسن هي من الأولويات التي تسعى الحكومة الموقرة لتعزيزها وذلك من خلال وجود 12 مركزاً للرعاية النهارية في جميع محافظات البحرين، وهناك توجه لزيادة عدد هذه المراكز، بهدف استفادة أكبر عدد ممكن من الفئة المستهدفة من الخدمات المقدمة.
ومن جانبه، أكدت رئيسة جمعية متواجدين شيماء سبت أن الهدف من انطلاق الجمعية هو التركيز على فئة كبار السن وذوي الإعاقات والأيتام خلال شهر رمضان، شهر الخير، قائلة "إن الجمعية أطلقت سلسلة من الفعاليات الاجتماعية التي رسمت البسمة والبهجة على وجوه وقلوب هذه الفئات، وبعثت رسالة مهمة مفادها أن أبناء البحرين فيهم الخير و المحبة لبعضهم.
وأضافت سبت أن الليلة هي السنة الثالثة التي نحتفل فيها "بكبار السن" من خلال فعاليتنا السنوية بعنوان "كبارنا تاج راسنا"، وهم عزوتنا، وسندنا وفخرنا، فمثل ما ربونا وتعبوا علينا جاء اليوم الذي لابد لنا من أن نرد لهم الجميل ونقول لهم: أنتم الأساس، ولا يمكن أن ننسى كل ما قدمتوه لنا واليوم دعونا نقدم لكم شيء بسيط من رد الجميل والتقدير والاحترام ونقول لكم: "الله يطول في اهماركم ويجعلكم ذخر لنا".
ووجهت سبت الشكر الجزيل الى راعي الحفل سعادة وزير العمل و التنمية الاجتماعية و الى دار يوكو لرعاية الوالدين الذين قدمو كل الدعم لنا من بداية مشوارنا في الجمعية.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك