• Loading...

كيف نودع شهر رمضان المبارك

كيف نودع شهر رمضان المبارك
أحمد إبراهيم الخولي
بقلم: رانيه أسعد الصباغ-الرياض

شهر رمضان المبارك من أعظم شهور السنة الهجريه، و تتجسد فيه عبادة الصوم  والصبر علي العطش والطعام والجوع، وفيه نزل القرآن الكريم هداية للناس المسلمين، تحديدًا في ليلة القدر التي نتوقعها في أواخر الشهر المبارك والتي تعادل بخيرها  وطيباتها ألف شهر، ويتقرب المسلمون في شهر رمضان الكريم من الله تعالي بالعبادة والصلوات والتراويح وقراءة القران طمعاً بالأجر والثواب والتوبة والغفران والمغفرة. وفي مقالي هذا  سأقدم لكم كلمات وعبارات في شهر رمضان المبارك والذي إنحرمنا من أداء أغلب واجباته بسبب فيروس كورونا.
وأول ما نشعر به في هذا الوداع الصعب نقول: بكت العيون على الفراق، لقد كان ضيفا جاء بعد إشتياق له دام ١لشهر وكان ضيفًا كريمًا. ونقول في وداع شهرنا المبارك، أننا نقضي لحظات ذهبية قبل إنقضاء أيامه القليلة المتبقية. اللهم إجعلنا من المقبولين في صيامه وفي قيامه، و أكرمنا بالخيرات والبركات، بذكر الله العلي القدير. اللهم نسألك أن تجعلنا ممن عفي ورضي عنهم، وغفر لهم. وأدعوا الله سبحانه وتعالى أن تمر هذه الأيام المتبقية ونحن وباقي المسلمين في صحة وعافية، وأن نتخلص من وباء كورونا ويشفي جميع المرضي من المسلمين وغيرهم. ونحن نودع رمضان المبارك بنهاره الجميل ولياليه العطره، ها نحن نودع شهر القرآن والتقوي والصبر والرحمة والمغفرة والعتق من النار. نعم إخواني و أخواتي و أنتم تذكرون في هذه الأيام  المباركة، نتساءل ونسأل شهرنا الكريم: هل ستعود أيامك من غير اي وباء يحرمنا من التمتع بك، وهل إذا عادت أيامك، فسنكون معك في العام القادم، وننافس بعضنا البعض في الركوع والسجود. و أخيرا، نسأل الله العلي القدير أن يتقبلنا بقبول حسن، وان يصلح قلوبنا و أعمالنا، و أن يعود علينا الشهر المبارك باليمن والخير والبركات، أنه سميع مجيب، والحمد لله رب العالمين، وصلي الله علي نبينا محمد صلي الله عليه وسلم.

تعليقات الفيس بوك

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك